ثقافة وتراث
فتاة مراهقة ينمو جسمها بصورة سريعة جداحتى تجاوز طوله مترين
Tuesday, 15 July 2014 00:21

altفتاة في السابعة عشر من عمرها أصابها مرض غريب جعل جسمها ينمو بسرعة كبيرة , مما اضطر الاطباء للتدخل ,

من أجل إبطاء نموها , وقد دخلت موسوعة ,,جينس,, للأرقام القياسية كأطول امرأة في العالم , حيث يبلغ طولها الآن 2 متر و13 سنتمتر. وr] أصيبت عضلات  الفتاة التركية ,,رميسا جيلجي,, بالضعف بسبب نموها السريع، ولم تتمكن من المشي إلى أن بلغت الخامسة من عمرها، باستخدام آلة مساعدة وبعد خضوعها لعلاج طبيعي، وبعد بلوغها السادسة من عمرها بدأت في الخضوع لعلاج لإبطاء نموها السريع.وتواجه رميسا صعوبات في التنقل، وتستعين بكرسي متحرك وإطار مخصص لمساعدتها في المشي.

عقوبة جائرة على توأمين مغربيتين بتهمة الغش في البكالوريا
Monday, 14 July 2014 12:26

altعلى رغم الدعم والمساندة التي حظيت بها قضية التوأمين سلمى وسمية من قبل جمعيات المجتمع المدني والحقوقي في المغرب، اضافة الى الوقفات الاحتجاجية والمواكبة الاعلامية وتناسل الصفحات الالكترونية المساندة لهما، وصل رسوب التوأمين سمية وسلمى الأحمدي من مدينة بركان في امتحانات البكالوريا بحجة «تشابه الأجوبة « في مادة الفلسفة الى البرلمان.

فبانصرام أول أيام اجتياز الامتحانات الاستدراكية للبكالوريا الثلثاء الماضي، تكون التلميذتان التوأم سلمى وسمية استبعدتا بشكل نهائي من شهادة البكالوريا، على رغم حصولهما على قرار من المحكمة الإدارية يوقف قرار وزارة التربية التي اتهمتهما بالغش في مادة الفلسفة خلال الدورة العادية للامتحانات. وأثار ذلك جدلاً حقوقياً واسعاً وتضامناً كبيراً مع التلميذتين المشهود لهما بالتفوق الدراسي، كما باءت محاولات تنفيذ القرار بالفشل وامتنعت الأكاديمية عن تنفيذه، بحجة أنها تقدمت بالاستئناف. علماً أن محامي التوأم تقدم بشكوى لاستصدار قرار ثانٍ يقضي بتغريم الأكاديمية مبلغاً يصل الى 5000 درهم عن كل يوم امتناع.

محامي الدفاع عن التوأم مراد زيبوح، أكد أن رفض الوزارة غير مبرر ولا يرتكز الى الوقائع الحقيقية، اذ كان الدفاع ينتظر أن تمتثل الوزارة للحكم القضائي وتمنح التوأم حق اجتياز امتحانات الدورة الاستدراكية، لكنها فوجئت بقرار إسقاط التلميذتين وحرمانهما من اجتياز امتحانات البكالوريا لمدة سنة فيما حصلتا على نقاط جيدة في بقية المواد. واحتج محامي الشقيقتين على المصحح الذي اعتمد في تقرير حالة الغش على تطابق الأفكار في ورقة الإجابة لمادة الفلسفة، بيد أن الوقائع تثبت غير ذلك. فالمقدمة والخاتمة في ورقتي الأختين كانتا مختلفتين تماماً، بينما التشابه كان في التحليل والاستدلال بأقوال الفلاسفة، وهو أمر مسموح به في كل القوانين بحسب المحامي. كما أن الأمر يتعلق بتوأم تعيشان تحت سقف واحد، وتتشاركان المشاعر نفسها، وتتقاسمان مراجع المذاكرة نفسها.

واعتبرت «العصبة المغربية لحقوق الإنسان» فرع بركان، ما قامت به وزارة التربية الوطنية ضد التلميذتين، جريمة في حق القضاء، بعد أن امتنعت عن تنفيذ مقرر قضائي، يقضي بالسماح للتلميذتين باجتياز الدورة الاستدراكية من امتحانات الباكالوريا».

واتهمت العصبة الوزارة بحجز شهادتي التلميذتين من دون سند ولا سبب، مطالبة بتسليمها شهادتيهما فوراً وعدم الإمعان في الاعتداء المادي والمعنوي عليهما، مضيفة أن «إدانة التلميذتين جاءت بناءً على قرائن ضعيفة أهمها تقارير الأساتذة المراقبين أثناء إجراء الامتحان، إضافة الى ان هناك خبرة طبية تؤكد أن التوأم يتشارك في العديد من الصفات الفكرية والجسدية».

ومن الأخطاء التي يقع فيها المدرسون أحياناً بحسب المدرس محمد شركي هو نصح المتعلمين بحفظ واستظهار مقاطع من بعض الدروس تثبت على أوراق الامتحان حرفياً فتثير شكوك المصححين. وتسجل سنوياً حالات تكرار فقرات بعينها في أوراق متعددة للمترشحين، وبعضها يكون مقتبساً من التأليف الموازي أو الشروحات الجانبية، وما يزود به المدرسون تلاميذهم من خلاصات جاهزة يتلقفها هؤلاء بالصيغ نفسها.

ووقعت التلميذتان ضحية «المنظومة التعليمية التي تعرف خللاً كبيراً» بحسب الباحث محمد علاوي، فمنذ سنوات والأساتذة يلحون على إحداث لجان لمراجعة أوراق التصحيح أو اعادة الأوراق الى المؤسسات التعليمية للتأكد من صحة النقطة وأجوبة التلاميذ، او على الأقل نشر الاجوبة الصحيحة والمحتملة على الشبكة العنكبوتية مرفقة بسلم التنقيط حتى يقارن التلميذ بين أجوبته والأجوبة المقترحة. وقال: «لو اعتمدت الوزارة هذه الاقتراحات لما وجدنا حالات مثل سلمى وسمية تحبطان بهذه الطريقة العبثية، لتجدا نفسيهما خارج الإمتحان الرسمي بتهمة غش غير حقيقية في مادة ثانوية». ويستاءل الباحث: «أليس هذا ظلماً في حق التلميذتين؟».

في المقابل أكدت وزارة التربية الوطنية، أنه لا يمكن لأي كان تغيير أو إلغاء قرارات لجان التصحيح ولجان البث في حالات الغش، مشددة على أن استقلالية هذه اللجان هي ما يضمن صدقية نتائج البكالوريا وتكافؤ الفرص بين جميع التلامذة. وأوضحت الوزارة ان لجنة التصحيح وقفت أثناء عملية التصحيح على تطابق إجابات التلميذتين في مادة الفلسفة، ما جعلها تسجل حالة غش في حقهما وتبلغ الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية بتقرير حول حالة الغش المسجلة، وذلك طبقا لمقتضيات المقرر الوزاري، موضحة أن «أوراق التحرير تخضع لعملية تدقيق تحت سرية أسماء الممتحنين، ما دفعها الى إعمال مسطرة الاستئناف وفق ما تخوله القوانين الجاري بها العمل».

وكانت وزارة التربية الوطنية أعلنت هذه السنة في خطوة تصعيدية لمكافحة الغش في امتحانات البكالوريا، أن السجن سيكون مصير التلاميذ الغشاشين، إضافة إلى إجراء التوقيف والحرمان من التقدم للامتحان.

كيف بدا القمر العملاق أمس في أنحاء العالم؟
Monday, 14 July 2014 12:16

altحظي سكان العالم، أمس (السبت)، بفرصة رؤية قمر عملاق (Supermoon)، حيث ظهر القمر أكبر من حجمه المعتاد، لوصوله إلى أقرب مسافة من الأرض، أثناء دورانه حولها.

ورصد الناس في مختلف دول العالم هذه الظاهرة، التي قالت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إنها ستحصل ثلاث مرات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، في 12 تموز (يوليو)، و10 آب (أغسطس)، و9 أيلول (سبتمبر).

وينكشف "القمر العملاق" كل 13 شهراً و18 يوماً.

ويظهر القمر عملاقاً نتيجة اقترابه من الأرض، ويختلف حجم ظهوره في بلدان العالم، بحسب موقعه في المدار.

مهرجان الفيلم العربي في الاردن ينطلق غداً
Sunday, 13 July 2014 13:13

altتنطلق في عمان الاثنين الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم العربي بمشاركة سبعة افلام من سبع دول عربية تتركز مواضيعها حول السياسة والحرب وشؤون المجتمعات العربية.

وينطلق المهرجان في الرابع عشر من تموز (يوليو) الجاري، ويستمر حتى العشرين منه برعاية وزيرة الثقافة الاردنية لانا مامكغ، وتعرض فيه افلام من الاردن وتونس وسورية والمغرب والجزائر ولبنان ومصر، وفق ما جاء في بيان عن الهيئة الملكية الاردنية للافلام.

ويستهل المهرجان بعرض الفيلم الاردني "مي في الصيف" لشيرين دعيبس، حول قصة حياة مي برينان وهي امرأة ذكية وكاتبة ناجحة على وشك الزواج من خطيبها زياد، ولكن سرعان ما تبدأ حياتها بالتشقق، اذ تعارض امها المسيحية زواج ابنتها من زياد المسلم.

وفي اليوم الثاني من المهرجان، يعرض الفيلم التونسي "باستاردو" للمخرج نجيب بالقاض، حول قصة محسن الملقب ب(باستاردو)، وهو رجل بلا جذور ولا تاريخ، يعامله سكان حيه الفقير غالباً بالعنف والاقصاء. لكنه بعد طرده من عمله، نجح في تركيب محطة ارسال "جي اس ام" على سطح منزله ووزع خدمة الهاتف الجوال مقابل مبلغ مالي شهري، فغير وجه الحياة في الحي وتغير حاله هو ايضاً بفضل هذا الجهاز.

ويعرض في اليوم الثالث الفيلم السوري "مريم" لباسل الخطيب، وهو يصور قصص ثلاث نساء سوريات يواجهن الحروب بجوانبها الاخلاقية والاجتماعية، تعيش كل واحدة منهن في حقبة زمنية مختلفة، يجمعهن الاسم "مريم"، فضلاً عن الحروب والهزائم التي شهدتها البلاد في القرن الماضي.

في اليوم الرابع، يعرض الفيلم المغربي "هم الكلاب" لهشام العسري. ويتتبع الفيلم أعضاء طاقم تصوير تلفزيوني لدى اكتشافهم قصة رجل عجوز يدعى "مجهول"، تعود حكايته المأساوية إلى عام 1981، حين اعتقل إبان موجة الاضطرابات التي اجتاحت المغرب آنذاك، ولم يطلق سراحه الا بعد ثلاثين عاماً في 2011. ويرافقه طاقم التصوير التلفزيوني في رحلة البحث عن عائلته وسعيه لإعادة بناء حياته وإيجاد مكانه في هذا العالم.

في اليوم الخامس، يعرض الفيلم الجزائري "مصطفى بن بولعيد" للمخرج احمد راشدي، ويتتبع الفيلم رحلة حياة مصطفى بن بولعيد، الشخصية التاريخية الجزائرية التي كان لها دور بارز في الحركة الوطنية والتنظيم خلال حرب التحرير الجزائرية.

ويعرض في اليوم السادس الفيلم اللبناني "وينن" (اين هم) الذي يتتبع ست نساء لبنانيات من أعمار مختلفة، تنتظر كل واحدة منهن عودة رجل اختفى أو اختطف أثناء الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، سواء كان ابنا أو أخا أو زوجا أو حبيبا.

وفي اليوم السابع والاخير، يعرض الفيلم المصري "فرش وغطا" للمخرج احمد عبد الله حول محاولة هروب رجل من السجن وسط الاضطرابات والمظاهرات في ميدان التحرير في القاهرة في 2011، اذ يحاول الرجل في إحدى الليالي الأكثر استثنائية في مصر، أن يجد طريقه الى منزله في القاهرة التي انقلبت رأسا على عقب.

سوق الغناء تحاول تجاوز عقبات الإنتاج ... والسياسة
Sunday, 13 July 2014 12:57

عمرو ديابنانسي عجرمكارمن سليمانهاني شاكر لا يعلو صوت في الوسط الفني حالياً فوق صوت «ماراثون الدراما» الرمضاني، إلا أن سوق الأغنية شهدت عقب الانتخابات الرئاسية المصرية، حالة نشاط سواء من حيث إقامة حفلات كبيرة، أو وضع اللمسات على ألبومات كانت حبيسة الأدراج، أو التحضير لإطلاق أغنيات وكليبات منفردة جديدة تتفاوت ما بين الأغنيات الوطنية والرومنسية والدينية.

واعتبر أهل المغنى ما يحدث بمثابة انفراج كبير بعد فترة طويلة من الركود بسبب الأحداث السياسية والاقتصادية الصعبة، واستبشروا خيراً بوقف عمليات القرصنة التي عانوا منها طوال السنوات الماضية، من خلال إحكام الرقابة على المواقع الإلكترونية.

وتمثل الانفراج في عودة عدد من المطربين للغناء في دار الأوبرا المصرية في حفلات تحت عنوان «في حب مصر»، ومن هؤلاء محمد ثروت الذي غنى بعد غياب أكثر من سنتين على خشبتها، وأحيا هاني شاكر رغم آلام العمود الفقري التي يعانيها، حفلة قدم فيها العديد من أغنياته، علماً أنه سجل أخيراً أغنية جديدة عنوانها «بنت بلادي» تتناول المرأة المصرية ودورها المهم في كل مجالات الحياة.

من ناحية أخرى، يضع عدد من المطربين لمساتهم النهائية على أغنيات ألبوماتهم الجديدة التي ينوون طرحها خلال عيد الفطر المقبل، وفي مقدمهم عمرو دياب الذي حافظ على وجوده طوال السنوات الماضية سواء من خلال الألبومات أو الكليبات المنفردة، ويفعل الأمر ذاته تامر حسني الذي يصدر ألبومه الأول مع شركة «روتانا» عقب الانتقال إليها، ويعود تامر عاشور من خلال ألبوم جديد بعد غياب ثلاثة أعوام.

أما علي الحجار فأطلق ألبومه الجديد «م الآخر» في بداية الشهر الجاري بعد تأجيلات عدة لأسباب متفاوتة، وضم الألبوم 14 أغنية عاد من خلالها الحجار إلى الرومنسية بعد غياب، ومن بينها «معلش» و»م الآخر» و «عيشها متحسبهاش» و «حبيت من سنة» و «بقدر ع الدنيا». وأحيا المغني حفلة كبيرة في «ساقية الصاوي»، ويحضّر لإحياء أكثر من حفلة.

وبعدما طرحت آمال ماهر أغنية وطنية عنوانها «طوبة فوق طوبة» من كلمات أيمن بهجت قمر وألحان عمرو مصطفى، سجلت أغنيتي البداية والنهاية لمسلسل «صاحب السعادة» لعادل إمام ولبلبة، وتنوي خلال عيد الفطر إصدار ألبومها الجديد الذي سجلت أغنياته قبل فترة.

وتستعد كارمن سليمان بعدما سجلت أغنيات المسلسل الكويتي «كعب عالي» من تأليف محمد حسن أحمد وإخراج خالد الرفاعي، لتسجيل أغنية جديدة عنوانها «حبيبي مش حبيبي».

وبعدما أصبح موقع «يوتيوب» بمثابة قناة مهمة لانتشار الأغنيات الجديدة في شكل سريع، خصوصاً أن تحميل أي أغنية جديدة عليه ينتشر بسرعة البرق، ولا يكلف صاحبه مادياً مثلما يحدث مع الفضائيات الغنائية، لجأ إليه عدد من المطربين، ومنهم شيرين عبد الوهاب التي طرحت على قناتها الخاصة عليه أول كليبات ألبومها الأخير «أنا كتير» الذي أطلقته في بداية العام الحالي. والشريط المصوّر هو لأغنية «كلي ملكك» من كلمات أمير طعيمة وألحان خالد عز، وقد صورتها في بيروت. وتنوي شيرين طرح أغنية جديدة لها من الألبوم نفسه انتهت من تصويرها أخيراً وعنوانها «ومين اختار».

وكررت الأمر ذاته نانسي عجرم، التي أطلقت كليب «مش فارقة كتير»، وهو الثاني الذي تصوره من أغنيات ألبومها الأخير «ما تيجي هنا».

وتنوي أنغام اتباع الأسلوب نفسه، فتطلق بعد رمضان أغنية جديدة عنوانها «صندوق ذكريات»، علماً بأنها كانت طرحت من قبل «أجمل مكان» التي حققت نسبة مشاهدة غير مسبوقة. وأطلقت سميرة سعيد أغنية باللهجة المصرية عنوانها «اللي بيننا»، وجاءت بعد أيام قليلة من طرح أغنيتها المغربية «ما زال». وتعكف حالياً على اختيار أغنيات ألبومها الأول بعد تعاقدها أخيراً مع شركة روتانا.

ويستكمل هشام عباس تسجيل الأغنيتين المتبقيتين من ألبومه الجديد الذي ينوي إصداره في موسم عيد الفطر، بعد سلسلة من التأجيلات طوال الفترة الماضية، ويتعاون فيه مع عدد كبير من الشعراء والملحنين.

وفى موازاة ذلك، أحدثت مسلسلات رمضان حالة انتعاش لأهل الغناء، سواء الذين يشاركون بالتـــمثيل من أمثال تامر حسني ونيكول سابا («فرق توقيت»)، ونيكول سابا وخالد سليم («سيرة حب»)، وميريام فارس («اتهام»)، ودوللي شاهين («المرافعة»)، وروبي («سجن النسا»)، وأنوشكا ومي كساب («سرايا عابدين»)، ومي سليم («كيد الحموات» و «جبل الحلال»)، وسعد الصغير («دلع بنات»)، أو الذين يغنون شارات المقدمة والنهاية لبعض المسلسلات، ومنهم مروة ناجي في «تفاحة آدم» لخالد الصاوي، وأصالة في «السيدة الأولى» لغادة عبد الرازق، ووائل جسار في «شمس » لليلى علوي و «عجائب القصص في القرآن» ليحيى الفخراني.

أخطار تجلبها الأجهزة الذكيّة إلى العمل
Friday, 11 July 2014 13:34

altتنامت في الفترة الأخيرة ظاهرة اصطحاب الموظفين والعمال، أجهزتهم الشخصية الإلكترونيّة إلى مواقع العمل والإنتاج. وتقنيّاً، تجرى الإشارة إلى هذه الظاهرة بمصطلح «بيود» BYOD، الذي يختصر عبارة Bring Your Own Device.

وراجت ظاهرة «بيود» عالميّاً. ولم تكن المنطقة العربيّة سوى إحدى ساحاتها، خصوصاً دول الخليج العربي.

وأخيراً، وجدت دراسة من شركة «بي تي» BT و«سيسكو» Cisco Systems أن 30 في المئة من العاملين في الإمارات يسمح لهم باستخدام أجهزتهم الشخصية في العمل، في حين أن النسبة عالميّاً هي 48 في المئة.

وبالغوص قليلاً في الأخطار المترتبة على استخدام الأجهزة الشخصية في العمل، وجدت الدراسة أن عدداً قليلاً من المؤسّسات الإماراتيّة لديها سياسة رسمية واضحة حيال استخدام الأجهزة الشخصية في العمل. وبلغت نسبتها في الإمارات 20 في المئة من المؤسسات مقابل 36 في المئة عالميّاً.

 

أجهزة ومعلومات

بيّنت الدراسة عينها أن لدى مديري تقنية المعلومات مخاوف كبيرة من ضياع الأجهزة الشخصية أو سرقتها، وبلغت نسبتهم 68 في المئة في الإمارات مقابل 44 في المئة عالميّاً.

ورصدت الدراسة وجود مخاوف قليلة تجاه المستخدمين الذين يغادرون الشركة مع وجود معلومات عنها على أجهزتهم. وبلغت النسبة 48 في المئة في الإمارات مقابل 47 في المئة عالميّاً.

وتبدو الصورة أقل إغراءً في عيون مديري تقنية المعلومات عند الحديث عن الوصول غير الشرعي إلى الشبكات الرقميّة في المؤسسات. ويستطيع 14 في المئة من مديري تقنية المعلومات في الإمارات، معرفة ما إذا كان هناك أحد يستخدم جهازاً غير مرخّص على نُظُم المؤسسة. وتصل النسبة عالميّاً إلى 33 في المئة.

كما يتمكّن 48 في المئة من مديري تقنية المعلومات في الإمارات، من معرفة ما إذا كان هناك مستخدِم غير شرعيّ لأنظمة المؤسسة، في حين تصل هذه النسبة عالميّاً إلى 71 في الم

تخصيص جزء من إيرادات مهرجان قرطاج التونسي لصالح الفلسطينيين
Friday, 11 July 2014 12:49

altدعت الحكومة التونسية، اليوم الجمعة، إلى تخصيص جزء من إيرادات افتتاح مهرجان قرطاج الدولي، الذي انطلق مساء أمس الخميس، لصالح الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في بيان صادر عن رئاسة الحكومة التونسية، وصل وكالة الأناضول نسخة منه اليوم الجمعة، قالت فيه إنها سترسل كمية من الأدوية لصالح الشعب الفلسطيني.وندد رئيس الحكومة التونسية، مهدي جمعة، في البيان بـ"التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير الذي أسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى في غزة"، بحد قوله.

وكانت الدورة الـ50 لمهرجان قرطاج الدولي انطلقت مساء أمس الخميس، بحضور جمعة، وتنتهي في 16 أغسطس/آب المقبل ببرامج تتضمن حوالي 30 عرضا ما بين غنائي ومسرحي وسينمائي وفني.وأدانت تونس أمس الأول، الأربعاء، التصعيد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة وطالبت مجلس الأمن بالتدخل العاجل لوقف هذه الاعتداءات.

تطبيق جديد يرفع تركيز الدماغ 4 أضعاف
Thursday, 10 July 2014 12:38

altطورت شركة أمريكية تطبيقاً موسيقياً جديداً يساعد على التركيز وزيادة قوة الدماغ بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف عن المعدل الطبيعي، وذلك باستخدام قنوات موسيقية تعمل على تحفيز أعصاب الدماغ. وعملت شركة ستارت أب التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها على تصميم التطبيق المدعو "فوكس أت ويل" أو التركيز عند الطلب، بالتعاون مع مجموعة من علماء طب الأعصاب، وذلك بهدف زيادة التركيز والاحتفاظ بالمعلومات أثناء الدراسة والقراءة والكتابة بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية. وأشارت الشركة المصممة للتطبيق إلى أن الكثيرين يستمعون إلى الموسيقى، إلا أنهم يختارون الموسيقى الخاطئة التي تشتت انتباههم، وذلك نتيجة أن كلمات الأغاني وضعت لتخاطب مشاعر الإنسان أكثر من عقله. ويتميز التطبيق بقدرته على تضخيم الانتباه والتركيز من خلال التواصل المباشر مع الجهاز الحوفي الدماغي المسؤول عن مشاعر الخوف والاستجابة لغرائز الطعام والجنس، ويعمل على تحييدها، وأظهرت التجارب زيادة بنسبة 15% في مؤشرات الدماغ الحيوية، وزيادة تصل إلى 400% في مدة جلسة العمل. ويؤكد المصممون أن تطبيق "فوكس أت ويل" يساعد على الدراسة بكفاءة أكبر والعمل بذكاء، حيث أن الإنسان في الأحوال العادية يفقد القدرة على التركيز بعد 100 دقيقة من العمل المتواصل، ومع استخدام التطبيق الجديد يمكن زيادة هذه المدة إلى أربعة أضعاف.

 

<< Start < Prev 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 Next > End >>

Page 4 of 38